بناء خطة تطوير المدرسة
الثلاثاء, 10 مايو 2016 11:37

بناء خطة تطوير المدرسة

 

 

بناء خطة تطوير المدرسة

إن التخطيط ليست وظيفة مدير المدرسة لوحده، بل هي مهمة جميع المهتمين بعمل المدرسة، حيث تمثل لجنة التميز والجودة محور الارتكاز لهذه العملية، كما يشارك المعلمون وأولياء الأمور والمتعلمون بأدوار مهمة في تحديد اتجاهات الخطة، ودعمها وقياس المتحقق منها، لكن يظل العمل الأهم داخل المجتمع المدرسي نفسه، فلكي تبنى خطة فاعلة في المدرسة، فإنه يجب أن تتعاون لجنة التميز والجودة والمعلمون ومجلس المدرسة وأولياء الأمور وغيرهم من أفراد المجتمع المدرسي كفريق واحد في وضع الأولويات والأهداف وإجراءات التنفيذ، لتحقيق تلك الأهداف وتقييم نسبة التقدم، ويتم تحديد الأولويات والقضايا التي تحتاجها المدرسة وفقاً للمعايير التالية:

  • التأثير المباشر على تعلم الطلاب.

  • قابليتها للمعالجة ضمن امكانيات المدرسة.

  • المساهمة في معالجة قضايا أخرى.

     

وتتطلب عملية بناء الخطة بذل الجهود من لجنة التميز والجودة المسؤولة عن إعدادها وبنائها، والإلمام بجوانب عديدة عن قضايا مدرستهم التي يريدون معالجتها وتطويرها، وتهيئة الإمكانات المادية والبشرية اللازمة لوضع الخطة مما هو متوافر لديهم من معلومات وبيانات ووسائل وإمكانات مادية وبشرية تم الحصول عليها من عملية المراجعة الذاتية، وذلك للوصول إلى درجة عالية من الكفاءة والفاعلية في المراحل التي يمر بها بناء الخطة، بدءاً من الإعداد والإقرار إلى التنفيذ والمتابعة.

وتتم عملية تطوير أداء المدارس وفق سرعات مختلفة، فالمدارس تتباين في المستويات الأدائية لمنسوبيها ، والبيئة التي تقع فيها، وبالتالي يتفاوت حجم الدعم الذي تتلقاه هذه المدارس كي تتقدم بالنسب المتسقة مع ظروفها وإمكاناتها ، فبعضها تستطيع أن تنفذ خططها بتدخل محدود من وحدة تطوير المدارس، وبعضها يحتاج إلى تدخل مباشر من الوحدة وبالتعاون مع أقسام ومكاتب إدارة التربية والتعليم ، وبعضها الآخر يمكن أن ينهض بجهود منسوبيها، وفق حالة الأداء التي تقع فيها.

وتقوم لجنة التميز والجودة بعد انتهاءها من إعداد الخطة لتحقيق أهداف المدرسة، بإرسالها إلى وحدة تطوير المدارس في إدارة التربية والتعليم لمراجعتها ودراستها كي يؤمن لها الدعم المطلوب في إطار تلمس القضايا التي تحتاجها مجموعة من المدارس. وعملية الدعم الذي تحصل عليه المدرسة يمر بقنوات متعددة بحسب احتياج المدرسة، ونورد هنا حالات الدعم التي تقدم للمدرسة بعد الانتهاء من إعداد الخطة:

الدعم الداخلي: تكون المدرسة لديها القدرة البشرية والمادية والفكرية لتنفيذ الخطة.

دعم الوحدة: تقدم الوحدة الدعم لتنفيذ خطط المدارس بحسب إمكانياتها وضمن إمكانات إدارة التربية والتعليم أو الاستعانة بجهات خارجية أكاديمية.

دعم الإدارات والأقسام ذات العلاقة: يطلب مدير المدرسة من الوحدة ومن الإدارات ذات العلاقة مساعدته في دعم خطة المدرسة.

والشكل التالي يوضح هذه العلاقة: